الاحتيال العقاري : حلل مالك

تاريخ النشر

27-07-2017

تعرف عملية التسويق العقاري بأنها إيجاد مجموعة الفرص العقارية المناسبة والترويج لها بطريقة ناجحة لإقناع العميل وإتمام إجراءات عملية البيع. وكما نلاحظ فإن للمسوق العقاري دورا محوريا في نجاح عمليات التملك والاستثمار العقاري لذا كان من المهم أن ننوه ضمن سلسلة الاحتيال العقاري المقدمة من شركة كاميران-تركيا شقة الأحلام على حالات الاحتيال العقاري التي يمكن أن تحدث من جهة المسوق وتلحق الضرر بالمستثمرين.


ما هي مواصفات المسوق العقاري الناجح؟
حتى يستطيع المسوق إتمام عمليات البيع العقاري على أكمل وجه يجب عليه الالتزام بالشروط التالية:
-الشفافية والأمانة:تختلف العلاقات التي يبنيها المسوق العقاري مع عملائه عن أي علاقات أخرى حيث أنها علاقات طويلة المدى قائمة على الثقة المتبادلة عبر تقديم أفضل الخيارات الاستثمارية والالتزام بالتعامل مع شركات الإنشاء الموثوقة التي لها سمعتها في السوق حتى يجنّب المشتري الوقوع ضحية الاحتيال والخداع.
-تنفيذ الخدمات التي يطلبها منه المستثمر بكفاءة وسرعة وما يستلزم ذلك من المعرفة بأوضاع السوق والمنافسين والبقاء على اطلاع على كل ما هو جديد في سوق العقار.
-المعرفة بتفاصيل القوانين التركية، والتغيرات المتتالية التي تحدث عليها وتأثير ذلك على الاستثمار وشراء العقارات، بحيث يحمي عملائه من التعرض للخداع والمشاكل القانونية.
-الحيادية في ذكر سلبيات وإيجابيات المشاريع العقارية التي يقدمها للمستثمر لمساعدته على اتخاذ القرار الصائب.
وحتى يستطيع المسوق العقاري التحلي بجميع المواصفات السابقة لا بد له من التواجد داخل تركيا، فالمسوق الموجود خارج تركيا لن يستطيع معرفة الوضع المالي والاقتصادي والسياسي المتغير داخل البلد وبالتالي لن يستطيع تقديم الاستشارة الأفضل بخصوص القرار الاستثماري .
كما أنه لن يكون على اطلاع على المشاريع الجديدة وأخبار شركات الإنشاء وسمعتها في السوق والتغيرات القانونية والتراخيص والاجراءات المطلوبة.
والأهم هو عدم قدرته على تقديم خدمات ما بعد البيع للعميل والتي تشكل نقطة التميز التي تسعى الشركات العقارية إلى تطويرها. فهذه الخدمات تحتاج متابعة مباشرة وتتطلب اطلاع على مجريات الأمور عن قرب. فمثلا لن يستطيع المسوق الموجود خارج تركيا عمل إمدادات المياه والكهرباء والغاز لأنها تتطلب الحضور إلى الشركات المعنية والتواصل معها مباشرة. كما أنه لن يستطيع التحقق من الدفعات المالية واستلام السندات ومتابعة مراحل الإنشاء إلا عن طريق جهة داخل تركيا وهذا يعني أنه ليس المصدر الأساسي للمعلومات.
تعتبر مهنة التسويق العقاري مهنة صعبة وحتى تستطيع أن تنجح فيها يجب أن يتوفر لديك معلومات من جميع الأطراف، وإذا حدثت أي مشكلة بعد إتمام عملية البيع فسيتواصل المشتري مع الجهة التي سوقت له العقار وإذا لم يستطع المسوق حل الاشكالية ومساعدة الزبون حينها يفقد المشتري الثقة بالمسوق الذي لن يكون قد أدى مهمته بإتقان وبالتالي لم يستطع أن يحلل ماله.
نصيحة كاميران للمستثمرين:
هناك العديد من شركات التسويق المميزة الموجودة داخل تركيا والتي تستطيع مساعدتكم في كافة التفاصيل عبر الحضور المباشر وتقديم المعلومات اللازمة والدعم المطلوب لإتمام كافة التفاصيل. لذا ننصحكم بعدم التعامل مع المسوقين العقاريين خارج تركيا إذا أردت أن تشتري عقار في تركيا،كما وأننا لا ننصحكم بالتواصل مع المسوقين العقاريين في تركيا من أجل شراء عقار في دولة أخرى ، دائما تواصلوا مع المصدر مباشرة.
تذكر دائما أن المسوق العقاري الناجح هو الذي يقدم لك مجموعة كبيرة من الخيارات الاستثمارية والمشاريع العقارية ويوفر لك الاستشارات القانونية والاستثمارية اللازمة ويذكر إيجابيات وسلبيات كل مشروع حتى تحصل على الصورة كاملة، وذلك على عكس ما يمكن أن يحصل في حال التواصل مع الجهة المسؤولة عن المشروع مباشرة والتي لن توضح سلبيات مشروعها بل تكتفي بمدح ايجابياته.

دعنا نتصل بك

تركيا شقة الأحلام | KAMIRAN

TDA

ساعات العمل لدينا

يومياً من الساعة التاسعة صباحاً  حتى العاشرة مساءً

للتواصل المباشر

سجل عضوية في الموقع

لتحصل على ميزات العملاء الجدد

  • LinkedIn
  • Flickr
  • Facebook
  • Twitter
  • Instagram
  • YouTube

جميع الحقوق محفوظة لمجموعة  TDA - تركيا شقة الأحلام 2021