top of page

تسريبات صحفية: خطة حكومية لتخفيض الدولار أمام الليرة التركية

تاريخ التحديث: ٢١ أكتوبر ٢٠٢٢


بدأت الأزمة الاقتصادية في تركيا في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي 2021 تتصاعد بالتزامن مع تدهور قيمة الليرة التركية إلى مستوياتٍ تاريخية وتخطت حاجز 18 ليرة للدولار الواحد.


أطلقت الحكومة التركية حينها أداة مالية جديدة تتيح تحقيق نفس مستوى الأرباح المُحتملة للمُدخرات بالعملات الأجنبية من خلال إبقاء الأصول بالليرة التركية.


حيث أعلن الرئيس التركي يوم 20 كانون الأول/ديسمبر 2021 عن مشروع الودائع المحمية بالعملة، وكشف حينها عن توفيرهم بديل مالي جديد للمواطنين الراغبين بتبديد مخاوفهم الناجمة عن ارتفاع أسعار الصرف، مُضيفاً أنه لن تبقى هُناك حاجة لتحويل المواطنين مُدخراتهم من الليرة للعملات الأجنبية خوفاً من ارتفاع أسعار الصرف.


وسميت ليلتها في تركيا "ليلة بيع الدولار" حيث انعكست كلمات الرئيس التركي على سوق صرف العملات ليشعد سعر الصرف انتعاشة ويهبط لحد 11.08 أمام الدولار الأمريكي خلال ساعاتٍ معدودة.

إلا أنه وعقب هذا المشروع الذي كان له تأثير صادم في البلاد عاد الدولار للتعافي مرة أخرى واستمر بالارتفاع ليصل إلى 13 ليرة تركية للدولار الواحد مطلع العام 2022.


والآن وبعد حوالي 10 أشهر من إطلاق الأداة المالية التركية تُعاني البلاد من أزمة اقتصادية خانقة وارتفاع في تكاليف المعيشة مع ارتفاع مُعدلات التضخم وأسعار الصرف وسادت أجواء الذعر بسبب تجاوز انخفاض قيمة الليرة التركية مُقابل الدولار مُنذ بداية العام بنسبة 26% ليتزامن ذلك كُله مع استمرار البنك المركزي التركي بتخفيض سعر الفائدة بعد تثبيتها على مدار سبعة أشهر إلا أن الشهران الأخيران شهدا تخفيض لجنة السياسة النقدية تخفيض أسعار الفائدة بُمعدل 200 نقطة أساس على مدار شهرين لتستقر مؤخراً عند 13% مع إمكانية استمرار ذلك في اجتماعات الربع الأخير من العام الجاري.


وفي ظل المُعطيات الجديدة لن تقف الحكومة التركية مكتوفة الأيدي تنتظر تجاوز قيمة الدولار 20 ليرة تركية دون أي تحرك، إذ سربت الصحافة التركية خطة عمل حكومية للقيام بتدخل جديد من شأنه أن يُخفض قيمة الدولار بحوالي 9 ليرات تركية وفي ليلة واحدة أيضاً ليتكرر ما حدث قبل حوالي العام من الآن.


جاء ذلك وفقاً لوكالتي medyabar و adana haber الإخباريتين التركيتين اللذان نشرا خطة الحكومة التركية التي تتمثل بتلقي دعم كبير من البنوك التي سيُطلب منها جلب عملتها الأجنبية إلى تركيا، وأن المركزي التركي قد أصدر تعليماته بالفعل للبنوك العاملة في تركيا.


ومن المُنتظر أن تأتي البنوك بعملتها الأجنبية إلى تركيا في شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري، ولكن الخبراء الاقتصاديون لديهم بعض المخاوف بأنها هذه الخطوة قد لا تكون كافية.


حيث يرى المحللون أن الودائع المحمية بالعملة فعّالة في خفض الدولار في المرحلة الأولى إلا أنها فقدت تأثيرها مع الاستمرار في خفض سعر الفائدة وتعافي الدولار الذي وصل لمستوياتٍ أعلى مما كان عليها يوم 20 كانون الأول/ديسمبر 2021.


ويقول الخبراء هُنا أن الخطوة الجديدة التي سيتم القيام بها سوف تؤدي لنتيجة مماثلة لما حصل أواخر العام الماضي، إلا أنه ليس هُناك حاجة للقيام بذلك لأن سعر سعر الفائدة كفيل بتحقيق هذا الأمر، إلا أن الرئيس التركي "رجب طيّب أردوغان" يُصر في كل مرة على تخفيض سعر الفائدة لأنه يرى أنه لابد من استثمار الأموال في القطاعات الاقتصادية الأخرى كالعقارات والصناعة والتجارية لا تجميدها في البنوك وانتظار أرباحها، ويهدف الرئيس التركي لسعر فائدة مكون من خانة واحدةً بمعنى 9% أو ربما أقل.


هل ستنجح حقاً خطة الحكومة التركي وينخفض سعر الدولار من قرابة 18.50 إلى 9.50 للدولار الواحد؟ الأيام والأسابيع القادمة كفيلة بالإجابة على هذا السؤال وليس علينا سوى الترقب والانتظار.


تركيا شقة الاحلام كاميران



سنحاول عبر السطور التالية تقديم معلومات مُهمة حول شركتنا المتخصصة بالتسويق العقاري، وسوف تُساعدك هذه المقالات على معرفة من نحن وما هي القيم الأساسية التي نؤمن بها وكيف تستطيع الوصول إلينا.




عليك أن تعرف أول أنك وصلت لهذا المقال نتيجةً لاهتمامك بالسوق العقاري التركي، ومن المؤكد أنك لاحظت أمراً ما تتميز به TDAتركيا شقة الاحلام كاميران دعنا نعرفك أولاً كيف بدأنا




قناة TDA على اليوتيوب



تأسست الشركة في العام 2013 وهي أول قناة تركية مُتخصصة في العقار على مستوى العالم، وتواصل منذ ذلك الوقت العمل الدؤوب بروحٍ تنافسية، وقد تمثلت بداياتها بـ"فكرة" تجسدت بحلمٍ كبير بنقل صورة الواقع العقاري كما هو إلى المُستثمرين لترى فكرتنا النور عبر قناة Youtube متواضعة بأدواتٍ تصويرٍ بسيطة لتتطور شيئاً فشيئاً ووصلت اليوم إلى نشر فيديوهات بتقنية 4K ونتيجةً لذلك فقد تجاوز عدد مشتركي القناة 103 آلاف وتم الوصول إلى 1000 فيديو.




أفكار ابتكارية



لم تخضع TDA يوماً لقوانين السوق العقارية التي ابتعدت عن الإفصاح عن بطاقة تعريف المشاريع، بل عملت على كشف هوية المشروع من الاسم والموقع ونشر فيديو تفصلي عن المشروع، وهذا الأمر كان ومازال يعتبر من المحظورات العقارية في تركيا.




فضلاً عن ذلك عملت TDAتركيا شقة الاحلام كاميران على نشر السلبيات قبل الإيجابيات في المشاريع العقارية عوضاً عن تجميلها بل وضعت مجهرها على أدق العيوب، كما لجأت إلى وضع 5 معايير لتقييم المشاريع العقارية ولم يستطع أي مشروع مهما بلغت جودته حتى اليوم أن يحصل على تقييم 100%




خريطة TDA الجوية



تعلو كاميرا TDA في سماء إسطنبول لتستعرض من الجو المشاريع العقارية والأماكن المُحيطة بها لترسم بذلك أكبر خريطة جوية لإسطنبول على مستوى العالم وبتقنية 4K




قيمنا الأساسية



-الابتكار.




-تقديم الخدمة النوعية.




-تسليط الضوء على الاحتيال العقاري والتحذير منه.




-تأسيس عائلة كبيرة من العملاء والمستثمرين بجنسيات ولغات وأعراق وأهداف مُختلفة.








كيف أستطيع الوصول إلى الشركة؟



تستطيع التواصل معنا مباشرة عبر البريد الإلكتروني التالي:







أو التواصل عبر رقم الهاتف:







كما تشرفنا زيارتكم لمقر شركتنا الكائن في إسطنبول عبر العنوان التالي:












٦١ مشاهدة٠ تعليق
bottom of page