• تركيا شقة الاحلام

ماهي قصة أحمد تشلبي وطيرانه من برج غلطة؟



يعتبر برج غلطة أحد رموز ومعالم السياحة في إسطنبول، والذي يوحي بالذكرى الأبرز والتي يرددها رعاته حتى اليوم أنه المكان الذي أوحى لأحمد تشلبي فكرة الطيران.


نبذة عن حياة هزارفن أحمد تشلبي

هو طيار تركي، ولد سنة 1609 وعاش طول حياته تحت ظل الدولة العثمانية في القرن 17 في القسطنطينية في عهد السلطان مراد الرابع، وهو واحد من أبرز الشخصيات التركية التي نجحت في قطع مسافة 3358 مترا بالطيران حوالي 3.50 كم من خلال أجنحة صناعية فصلها وركبها بنفسه من سطح برج غلطة ووصل إلى القسم الآسيوي إلى منطقة " أوسكودار "سنة 1632 بهذا قطع مضيق البوسفور كاملا.


وقد قيل أن أحمد شلبي استمد فكرة الطيران من إسماعيل جوهري الذي عاش في القرن العاشر للميلاد، حيث قام بتحليل و تدقيق النتائج التي وصل إليها الجوهري قبل الطيران، مما جعله يفكر بالطيران وعمره 22 سنة، فهو لم يغامر بل قام بدراسات كثيرة، فدرس الفيزياء وحركة الرياح فصار يراقب الطيور حتى يعرف كيفية الطيران فصنع أجنحة عبارة عن قماش وأخشاب.


يقال أنه كان هناك أكبر تجمع لم تشهده إسطنبول من قبل، وهو أثناء صعود أحمد تشلبي إلى برج غلطة وعزمه على طيران بطريقة انتحارية، حيث شاهده السلطان مراد الرابع الذي أعجب بفكرته وتنفيذه للطيران، كافئه على نجاح إنجازه العظيم بكيس مملوء بالذهب كجائزة له على إكماله رحلة الطيران التي كان يراقبها السلطان ومعه الصدر الأعظم رئيس الوزراء جالسين في قصر سنان باشا باهتمام، ما سيحدث والعيون شاخصة نحو قمة البرج،


شكلت تجربة أحمد شلبي في الطيران بداية للتجارب الإنسانية للطيران وحافزا كبيرا لتجارب أخرى، وصدى واسعا في التاريخ العثماني خاصة وفي أوروبا عامة.


وتؤكد دراسات وأبحاث العلماء أنه من المستحيل تصديق طيران أحمد تشلبي لأنه لا يمكن قطع مضيق البوسفور بأجنحة شراعية وبتلك المسافة والارتفاع، لكن هذا لا يعني أن التاريخ ينكر ما حققه إنجازه في الطيران الشراعي.


بعد فترة تم نفيه إلى الجزائر أين توفي هناك سنة 1640 لكن قصته لازالت خالدة الى يومنا هذا كلغز حير العلماء والباحثين.