• تركيا شقة الاحلام

مدينة الزعفران في تركيا



نبدأ جولتنا الرمضانية بين المدن التركية من مدينة الزعفران التي اشتهرت بالمشهد الساحر لحقول الذهب الأحمر الواسعة، سنأخذكم اليوم في رحلة ممتعة لنتعرف أكثر على منطقة صفران بولو التركية.


أين تقع منطقة صفران بولو؟

تعتبر هذه المنطقة من أهم الوجهات السياحية التركية في الشمال التركي، وهي تابعة لولاية قره بوك. والتي تعتبر من أقدم المناطق المأهولة في تركيا حيث استقرت فيها العديد من الحضارات القديمة وأنشأت تراثا عريقا تفخر به المنطقة اليوم.


ما سر تسمية صفران بولو بهذا الاسم؟

تتميز المنطقة بالكثير من المميزات التي تجعلها واحدة من أجمل مدن تركيا ولكن أبرز ما يميزها ليس فقط على مستوى تركيا بل على مستوى العالم هو حقول الزعفران المنتشرة فيها منذ مئات السنين ومن هنا جاءت التسمية. حيث إن لمة زعفران بالعربية تعني صفران بالتركية.


لكن نظرا للأهمية التاريخية والتراثية الكبيرة فإن هذا ليس الاسم الوحيد الذي تخحطظى به المنطقة حيث يطلق عليها ألقاب أخرى مثل متحف الهواء الطلق نظرا لانتشار اللوحات الفنية الطبيعية فيها، وعاصمة التراث المحمي كونها أحد أهم المحميات الطبيعية في العالم اليوم، حيث تم ضم هذه المنطقة إلى لائحة اليونسكو للتراث العالمي المحمي منذ أكثر ثمن عشرين عاما نظرا لأهميتها على مستوى الآثار التاريخية والثروة النباتية الفريدة.


تاريخ زراعة الزعفران في منطقة صفران بولو:

بدأت عملية زراعة نبتة الزعفران قبل أكثر من 3500 عام في منطقة الأناضول ويرجع ذلك إلى كون المنطقة مناسبة من ناحية التضاريس والمناخ لاحتضان حقول الزعفران الواسعة. واستمرت عملية زراعة الزعفران كنبتة مميزة لمنطقة صفران بولو مع تطور الحضارات التي مرت على المنطقة. وبدأت الشهرة الكبيرة لهذه المنطقة تظهر في فترة الحكم البيزنطي. واهتم العثمانيين بالمنطقة اهتماما كبيرا وأولوا زراعة الزعفران مكانة خاصة ويظهر اهتمام الحكومة التركية اليوم في المنطقة من خلال ترميم المباني الأثرية والتاريخية فيها، والقيام بحملات دعم لمزارع الزعفران من خلال المبادرات الشبابية والحملات التوعوية والأفلام الوثائقية التي تبين أهمية المنطقة كمحمية طبيعية عالمية. ومن أهم الأعمال الفنية التي تناولت هذا الموضوع فيلم (كيف يمضي الزمان في صفران بولو؟) والذي حاز على الجائزة الذهبية البرتقالية في مهرجان أنطاليا السينمائي.


أهمية الزعفران:

يعتبر الزعفران من أثمن النباتات في العالم من ناحية القيمة الجمالية والسوقية معا، فهذه النبتة الفريدة التي تتميز بزهورها البنفسجية الساحرة ورائحتها العطرية المميزة يتم زراعتها في منطقة صفران بولو في مساحات واسعة تقدر بحوالي 40 فدانا. ويتطلب إنتاج نصف كيلو غرام واحد من الزعفران المستخدم حوالي ثمانين ألف زهرة سليمة من زهور الزعفران، ولذلك فقد يصل سعر الكيلو غرام الواحد خمسة آلاف دولار ولذلك يسمى بالذهب الأحمر.


ويطلق البعض اسم النبتة المعجزة على نبتة الزعفران لكثرة استخداماتها وفوائدها حيث تدخل في صناعات المواد الغذائية كأحد أهم المنكهات والتوابل، بالإضافة إلى الصناعات الدوائية ومستحضرات التجميل، والمنتجات العطرية المميزة.


بالإضافة إلى القيمة الجمالية الكبيرة لحقول الزعفران التي يقصدها ما يقارب مليون سائح سنويا خاصة في مواسم قطف الزعفران، حيث يتم زراعة الزعفران في شهر أغسطس أما موسم الحصاد فيكون خلال شهري أكتوبر ونوفمبر من كل عام. وتعتبر المشاركة في قطف الزعفران من أجمل التجارب التي يمكن أن يحظى بها السائح في تركيا.

وتشتهر دول ومناطق اخرى أيضا بزراعة الزعفران مثل إيران، واليونان وأسبانيا والمغرب، وتعتبر صفران بولو عاصمة الزعفران التركية ومن أهم المناطق المصدرة للزعفران في العالم بسبب جودته العالية.