top of page

دراسة.. عقارات اسطنبول تتفوق على نظيراتها في كبرى الدول الأوروبية

تاريخ التحديث: ٢٢ أكتوبر ٢٠٢٢




إسطنبول أولاً

تربعت إسطنبول على قائمة المُدن الأكثر جذباً للمستثمرين الأجانب بين كُبرى العواصم الأوروبية من حيث متوسط سعر المتر المُربع الواحد للعقار.

جاء ذلك وفق دراسة أجرتها وكالة نيفيتا "Nevita" العقارية التركية، والتي أكدت على أن إسطنبول هي المدينة الأكثر تفضيلاً من قبل الأجانب في شراء العقارات خلال السنوات الأخيرة.


بدورها ذكرت قناة Cnn Turkey أن نصف المنازل المُباعة للأجانب في تركيا بشكلٍ كانت في إسطنبول، ولفتت إلى أن المدينة تمتاز بجاذبيتها الاستثمارية الوطنية والدولية وتتقدم بسرعة بين المُدن العالمية في مبيعات المشاكل للأجانب مع أنها لم تصل بعد إلى القيمة المرغوبة مقارنةً بالعواصم الأوروبية الأخرى.


وأشارت القناة التركية إلى أنه جرى قياس متوسط سعر المتر المربع الواحد في المبيعات السكنية في إسطنبول والذي حُدد بسعر 442 يورو، بينما بلغ في العاصمة الفرنسية باريس 11 ألف و613 يورو، وفي العاصمة البريطانية لندن 10 آلاف و797 يورو، بينما حُدد متوسط سعر المتر المربع الواحد للعقار في مدينة ميونخ الألمانية عند 8442 يورو.

عقارات اسطنبول تتحدى كورونا:

وتقول الوكالة العقارية التركية في نهاية دراستها إنه وبالرغم من الظروف الصعبة التي سببها تفشي وباء كورونا إلا أن القطاع العقاري التركي تمكن من الحفاظ على أرقام مبيعاته في العام الماضي ولكن مع انخفاض بنسبة المبيعات سجلها العام 2020 وصلت إلى 30% من المبيعات للأجانب في السوق الأوروبية مقارنةً بالعام 2019.

وشددت أيضاً على أن العامل الرئيسي هو ثقة الأجانب في تركيا عموماً وإسطنبول خصوصاً على اعتبار أن أسعار المساكن في المُدن الكبرى ترتبط ارتباطاً مُباشراً باهتمام المُستثمرين.


هل عادت وتيرة المبيعات العقارية للتسارع من جديد؟

بدورها كشفت هيئة الإحصاء التركية عن ارتفاع نسبة العقارات المُباعة للأجانب بنسبة بلغت 24.9% خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري 2021 مقارنةً بذات الفترة عن العام الذي سبقه.

وكان قطاع العقارات التركي قد شهد انتعاشاً منذ بداية العام الجاري 2021 بالتزامن مع إطلاق تركيا حملة التطعيم ضد فيروس كورونا باللقاحات الصينية والألمانية والروسية مما شجع الاقتصاد وأعاد الثقة للمستثمرين الأجانب وأدى لبيع 15 ألف و740 عقاراً خلال الفترة الممتدة بين شهري كانون الثاني / يناير وأيار / مايو من العام الحالي.

وتصدر كلاً من المواطنين الإيرانيين والعراقيين والروسيين والصينيين قائمة الأجانب الأكثر شراءً للعقارات التركية عن الفترة المذكورة.

توقعات بتحقيق أرقام قياسية في المبيعات العقارية:

ويتوقع خبراء واستشاريون في السوق العقاري التركي أن يحقق العام الجاري مبيعات عقارية قياسية للأجانب تتجاوز عتبة 7 مليارات دولار بحلول نهاية العام.

ما السبب وراء زيادة الإقبال الأجنبي على العقارات التركية؟

ويأتي هذا الإقبال الأجنبي على تملك العقارات التركية بشكلٍ عام وعقارات إسطنبول بشكلٍ خاص إلى الدعم الحكومي المستمر للمستثمرين الأجانب وطرح العديد من التسهيلات والامتيازات وإزالة المزيد من العقبات البيروقراطية أمام تملكهم العقاري.


بدأت منذ العام 2012 بإصدار البرلمان التركي قراراً بتمليك الأجانب للعقارات التركية بغض النظر عن قانون التعامل بالمثل مما فتح الباب لعشرات الجنسيات الأجنبية بتملك العقارات التركية.


إلى جانب تسهيلات وإعفاءات ضريبية أخرى ومنح الإقامات العقارية مهما بلغت قيمة العقار المادية وصولاً إلى منح الجنسية التركية لمُشتري عقارات بقيمة لا تقل عن 250 ألف دولار بشرط عدم البيع لمدة 3 سنوات مع زوجته وأطفاله دون سن 18 عاماً.


لعل هذه القرارات والتسهيلات الحكومية هي السبب الأبرز في توجه بوصلة المُستثمرين الأجانب للتملك العقاري في تركيا وأحدثت "فورة" عقارية حقيقية لاسيما في السنوات الخمس الأخيرة بالرغم من اضطرابات سعر الصرف بسبب عوامل سياسية واقتصادية تمر بها البلاد.

أحدث منشورات

عرض الكل

Comments


bottom of page