top of page

سوق الصحفيين في إسطنبول


إن سوق الصحفيين أو كما يُسمى باللغة التركية "Sahaflar Çarşışı" هو عبارة عن سوق كبير للكُتب المُستعملة يقع في منقطة بيازيد التابعة لقضاء الفاتح بالقرب من البازار الكبير.


ويمثل هذا السوق أيضاً مكاناً للكتب والورق البيزنطية القديم وهو أقدم سوق للكتاب في إسطنبول، ويعود تاريخه للقرن الخامس عشر.


يتموضع السوق بين مكان حجري على الجانب الأيسر من مسجد بيازيد وبوابة Sedefçiler للبازار المُغطى، وخلال بدايات الدولة العُثمانية كان يُنظر للكتب المطبوعة على أنها تأثير أوروبي فاسد وتم حظرها من تركيا.


ليتحول سوق الصحفيين في إسطنبول إلى مكان لبيع المخطوطات فقط، ليتم بعدها إنتاج أول مطبعة عُثمانية ويتم نشر أول كتاب مطبوع باللغة التركية وهو قاموس عربي وقد كان ذلك في القرن الثامن عشر، ليصبح السوق مركزاً رئيسياً لبيع الكتب وتوزيعها من الإمبراطورية العُثمانية فضلاً عن كونه نقطة التقاء لبعض المُثقفين.


وبالتزامن مع بروز المكتبات الحديثة والكتب الإلكترونية وعالم الإنترنت بدأ السوق بفقدان أهميته، ورغم ذلك مازال يُباع فيه جميع أنواع الكتب من المرشدين السياحيين إلى المدارس الأكاديمية وكذلك بعض الكُتب القديمة والكتب الجديدة.


بالإضافة لتوفير السوق صفحات مُصغرة من العهد العثماني وتمثال نصفي لأحد الشخصيات العُثمانية القديم والمدعو "إبراهيم متفيريكا" داخل سوق الصحفيين بإسطنبول.


وفي العصور القديمة كانت متاجر الكتب تتهدف لتوفير احتياجات طلاب المدارس وبالتالي كانت تلك المتاجر تتواجد حول المدارس، وعقب بناء السوق المغطى في إسطنبول عام 1460 تم تجميع متاجر الكُتب هذه في منطقة مُشتركة.


لتنتقل تلك المتاجر التي كانت تعمل في البازار المُغطى إلى موقعها الحالي الذي كان يُعرف بالفعل باسم Hakkaklar Çarşısı، علماً أن التجار في سوق الصحفيين بإسطنبول منتسبون إلى نقابة متاجر الكُتب الأثرية، ويتواجد في السوق 50 مكتبة و300 بائع كتب.


وقد شهد سوق الصحفيين في إسطنبول عام 1950 حريقاُ كبيراً أدى لاحتراق السوق بالكامل بما فيه من مخطوطات تاريخية، لتعمل بعدها بلدية إسطنبول على ترميم الجزء غير المحترق في السوق وإعادة تأهيله مرة أخرى.

كما تم تحويل المتاجر الخشبية إلى متاجر خرسانية مُعززة وتم تحويلها إلى سوق الكتب الحالي.

تركيا شقة الاحلام كاميران

سنحاول عبر السطور التالية تقديم معلومات مُهمة حول شركتنا المتخصصة بالتسويق العقاري، وسوف تُساعدك هذه المقالات على معرفة من نحن وما هي القيم الأساسية التي نؤمن بها وكيف تستطيع الوصول إلينا.

عليك أن تعرف أولاً أنك وصلت لهذا المقال نتيجةً لاهتمامك بالسوق العقاري التركي، ومن المؤكد أنك لاحظت أمراً ما تتميز به TDAتركيا شقة الاحلام كاميران دعنا نعرفك أولاً كيف بدأنا

قناة TDA على اليوتيوب

تأسست الشركة في العام 2013 وهي أول قناة تركية مُتخصصة في العقار على مستوى العالم، وتواصل منذ ذلك الوقت العمل الدؤوب بروحٍ تنافسية، وقد تمثلت بداياتها بـ"فكرة" تجسدت بحلمٍ كبير بنقل صورة الواقع العقاري كما هو إلى المُستثمرين لترى فكرتنا النور عبر قناة Youtube متواضعة بأدواتٍ تصويرٍ بسيطة لتتطور شيئاً فشيئاً ووصلت اليوم إلى نشر فيديوهات بتقنية 4K ونتيجةً لذلك فقد تجاوز عدد مشتركي القناة 103 آلاف وتم الوصول إلى 1000 فيديو.

أفكار ابتكارية

لم تخضع TDA يوماً لقوانين السوق العقارية التي ابتعدت عن الإفصاح عن بطاقة تعريف المشاريع، بل عملت على كشف هوية المشروع من الاسم والموقع ونشر فيديو تفصلي عن المشروع، وهذا الأمر كان ومازال يعتبر من المحظورات العقارية في تركيا.

فضلاً عن ذلك عملت TDAتركيا شقة الاحلام كاميران على نشر السلبيات قبل الإيجابيات في المشاريع العقارية عوضاً عن تجميلها بل وضعت مجهرها على أدق العيوب، كما لجأت إلى وضع 5 معايير لتقييم المشاريع العقارية ولم يستطع أي مشروع مهما بلغت جودته حتى اليوم أن يحصل على تقييم 100%

خريطة TDA الجوية

تعلو كاميرا TDA في سماء إسطنبول لتستعرض من الجو المشاريع العقارية والأماكن المُحيطة بها لترسم بذلك أكبر خريطة جوية لإسطنبول على مستوى العالم وبتقنية 4K

قيمنا الأساسية

-الابتكار.

-تقديم الخدمة النوعية.

-تسليط الضوء على الاحتيال العقاري والتحذير منه.

-تأسيس عائلة كبيرة من العملاء والمستثمرين بجنسيات ولغات وأعراق وأهداف مُختلفة.


كيف أستطيع الوصول إلى الشركة؟

تستطيع التواصل معنا مباشرة عبر البريد الإلكتروني التالي:

أو التواصل عبر رقم الهاتف:

كما تشرفنا زيارتكم لمقر شركتنا الكائن في إسطنبول عبر العنوان التالي:

٥٩ مشاهدة٠ تعليق

コメント


bottom of page