• تركيا شقة الاحلام

لماذا يحب العرب مدينة طرابزون؟

تم التحديث: أبريل 25



مدينة السحر والجمال والتي لا تكتمل معالم السياحة في تركيا بدونها، جولتنا اليوم ستكون بين جبال زيغانا المهيبة وبحيرة أوزنجول المدهشة ومزارع الشاي المبهجة، رحلتنا في هذا المقال ستكون في مدينة طرابزون الشهيرة.

موقع المدينة

تقع مدينة طرابزون في الجهة الشمالية الشرقية لتركيا وهي ثاني أكبر مدينة تركية تطل على البحر الأسود، حيث يطل ساحلها الشمالي على شواطيء البحر الأسود النقية.


وتوفر مدينة طرابزون التركية مشاهد طبيعية بانورامية أشبه بتلك الموجودة في الدول الأوروبية بمساحاتها الخضراء الواسعة ومناظرها الطبيعية الخلابة.


ومن أبرز ما يميز عروس الشمال التركي هو مناخها، فطقسها المعتدل أغلب أوقات العام يجعلها جاذبة للسياح بدرجة كبيرة، حيث يعتبر مناخها شبه استوائي وهذا يعني أن المدينة تتميز بكثافة أمطارها التي تهطل طوال العام وهذا بدوره يساهم في اعتدال درجات الحرارة في مختلف الفصول فالأمطار تقلل رطوبة الصيف وبرودة الشتاء.


تاريخ مدينة طرابزون

تعتبر طرابزون واحدة من أعرق المدن التركية التي تحظى بمكانة تاريخية مهمة ومحورية، فهذه المدينة الواقعة على طريق الحرير أحد أهم الطرق التجارية القديمة والذي جعل من المدينة بوابة التجارة مع بلاد الفرس من الجهة الجنوبية والقوقاز من الجهة الشمالية، وهذا يفسر لماذا يعتبر أغلب سكانها من التجار، حيث أن أصولهم ترجع إلى القبائل اليونانية والتركية التي عملت بالتجارة واستقرت في هذه المدينة مع مرور الزمن.

خضعت المدينة للحكم اليوناني فترة من الزمن ثم الحكم الروماني ودخلت ضمن الحكم الاسلامي في عهد السلطان بايزيد الثاني حيث كانت تحت إدارة ابنه السلطان سليم الأول والذي رزق بمولوده سليمان فيها عام 1495، وبهذا تكون طرابزون شهدت مولد أحد أعظم سلاطين الدولة العثمانية وهو السلطان سليمان القانوني.

وأما أهمية المدينة اليوم فهي تعتبر نقطة تجارية مركزية بفضل وجود ميناء طرابزون الشهير، والذي حافظ على قيمتها التجارية خاصة بين دول إيران وجورجيا وغيرها. ونستطيع أن نقول أن النشاط التجاري يشكل أهم الموارد الاقتصادية للمدينة الساحرة بالإضافة لأنشطة اقتصادية أخرى مثل الزراعة وتربية المواشي. وتشتهر طرابزون بمجموعة من المحاصيل المهمة والمناسبة لمناخ المدينة مثل الشاي والبندق والقمح وأنواع الخضار الاخرى والتي كانت تصدر لدول أوروبا.


أهم الاماكن الطبيعية والسياحية في طرابزون

من أشهر الأماكن التي يقصدها السياح في مدينة طرابزون هي بحيرة أوزنجول المعروفة وهي بحيرة نقية بين المرتفعات الجبلية على ارتفاع 1250 متر فوق سطح البحر، وما يجعل هذه البحيرة مميزة أكثر هي المساحات الخضراء الممتدة على سفوح الجبال حولها فهي بتجمع التضاريس الطبيعية في صورة واحدة من مياه نقية وجبال شاهقة ومساحات خضراء واسعة.


وإذا زرت هذه البحيرة المدهشة راح تلاقي حولها أنواع مختلفة من المطاعم والمقاهي التي تقدم جميع أنواع المأكولات والمشروبات التركية اللذيذة بالإضافة إلى مساحات خاصة بألعاب الأطفال ومسجد أوزنجول المشهور.

وما يزيد من جمال طرابزون والتجول فيها هي المرتفعات الخضراء الواسعة المنتشرة على جانبي الطرق المؤدية لها مع مشهد قمم الجبال التي يكسوها لون الثلج الأبيض أغلب أوقات العام مثل مرتفعات السلطان مراد وقرية حيدر نبي وغيرها من المشاهد الخضراء المنعشة والتي بتشعر وانت بينها أنك محاط بالطبيعة من كل مكان.

أما إذا كنت من الذين يفضلون مشاهدة المدينة من مكان عالي خاصة مع الإضاءة المدهشة في الليل فننصحك بزيارة حديقة بوز تبه المرتفعة والتي تطل على المدينة لتستمتع بهذا المنظر الخلاب.

تشتهر أيضا طرابزون بوجود مزارع الشاي القريبة منها خاصة في منطقة ريزا والتي يقصدها السياح بشكل كبير خاصة في فصل الصيف ليتجولوا في الممرات المنتشرة بينها.

ناهيك عن مجموعة متنوعة اخرى من الأماكن السياحية والتاريخية مثل قلعة طرابزون ومتحف آيا صوفيا وقصر أتاتورك وغيرها.

وبهذا يتضح سبب حب العرب الكبير لهذه المدينة التي تجمع بين مناظر الطبيعة الخلابة والتاريخ الإسلامي الأصيل بالإضافة إلى طابعها المحافظ وأسعارها المناسبة للسياح.