top of page

العرب في تركيا بين التملك والاستثمار العقاري


ارتفع إقبال العرب على التملك والاستثمار العقاري في تركيا خلال العقد الأحير بشكلٍ كبير، وتضاعفت أعداد عقارات العرب في تركيا خلال السنوات الأخيرة مدفوعةً بالنهضة الاقتصادية التركية وبما تتمتع به البلاد من استقرار سياسي وإقليمي وتطور مُتسارع في بُنيتها التحتية في ظل توفر بيئة عمل ومتاج مُعتدل.


وكان للعرب عبر جنسياتعم المُتعددة حصة كبيرة في العقارات التركية وجذبتهم إليها القوانين الناظمة والتسهيلات والحوافز التي تقدمها الحكومة على رأسها منح الجنسية التركية عبر التملك العقاري من خلال شراء عقار بقيمة لا تقل عن 400 ألف دولار مع عدم بيعها لمدة ثلاث سنوات.


حيث كان لهذه القرارات والتسهيلات وقعها على زيادة مبيعات العقارات التركية للعرب ىوارتفع الاستثمارات العربية في تركيا بشكلٍ ملفت.


وكانت تركيا قد بدأت سياسية الانفتاح العقاري في العام 2002 بالتزامن مع وصول حزب العدالة والتنمية إلى المقاعد البرلمانية بالأغلبية ومقاليد الحكم في تركيا، وجرى بعدها سن قوانين جذب استثمارية، وكانت القوانين في تلك الفترة تشترط شراء الأجانب لعقارات في مناطق محددة ومحدودة مع وجود شرط التعامل بالمثل وذلك بحسب مواطني كل دولة.


وفي العام 2004 تم السماج للأجانب بالتملك العقاري في كافة المناطق والولاياتت التركية إلا أنها أبقى على شرط التعامل بالمثل.


ليأتي العام 2012 بالنقلة النوعية حين اصدر البرلمان التركية قراراً بالسماح لمواطني 183 دولة حول العالم بالتملك العقاري بغض النظر عن موضوع التعامل بالمثل، وذلك بهدف فتح الباب على مصارعيه أمام التملك والاستثمار العقاري في تركيا.


ليؤدي هذا القانون بالفعل إلى ثورة عقارية حقيقة بدأت شعلتها في منتصف العام 2012 ومازالت حتى اليوم بالرغم من مرور 10 سنوات على إقرار إزالة القيود عن تملك الأجانب للعقارات التركية.


وشمل هذا القرار مواطني جميع الدول العربية باستثناء سوريا وذلك بسبب القوانين القديمة التي صدرت عقب ضم لواء اسكندرون إلى تركيا وما أعقبه من وضع يد الحكومة السورية آنذاك على ممتلكات الأتراك والعثمانين في سوريا.


وارتفعت بذلك مبيعات العقارات التركية للعرب وبدأ أسماء الدول العربية بالظهور بين أكثر الجنسيات الأجنبية تملكاً للعقارات التركية لاسيما "العراق، الكويت، السعودية، الإمارات، مصر، لبنان، فلسطين، السودان...".


أما مواطني دول الخليج العربي فارتفعت مبيعات العقارات التركية لهم بمقدار خمصة أضعاف بعد العام 2012، وكانت تتصدر المملكة العربية السعودية قائمة الدول لخليجية الأكثر استثماراُ في العقارات التركية وذلك بنسبة 48%.


وفي العام 2013 تم بيع 2700 عقار للعرب في تركيا أي ما يُعادل 10% من إجمالي مبيعات العقارات التركية، وفي العام 2014 استثمر الخليجيون لوحدهم بقيمة 4.3 مليار دولار في سوق العقار التركي.


فيما زادت مبيعات العقارات التركية للعرب في العام 2015 بنسبة قاربت 25% بين إجمالي المبيعات العقارية، واستطاع العراق أن يتصدر قائمة الجسيات الأجنبية الأكثر شراءً للعقارات التركية في العام 2016 وجاءت المملكة العربية السعودية ثالثاً والكويت رابعاً وقطر سابعاً والبحرين عاشراً.


وفي شهر آذار/مارس من العام 2021 هيئة الإحصاء التركية قد كشفت عن تصدر العراقيين للقائمة برصيد 663 عقار، وأصبح اليمنيون في المركز الثالني عربياً بشرائهم 120 شقة ثم المصريون ثالثاً بشرائهم 99 عقار فالفلسطينيون بـ 96 عقار والأردنيون بـ 91 عقار.


ولازل قطاع العقارات التركية حتى اليوم يسجل أرقاماً كبيرة من ناحية تملك العرب للعقارات التركية حيث يتجه العرب لشراء العقار في تركيا من أجل 3 أهداف رئيسية:


-السكن.


-الاستثمار العقاري.


-الجنسية التركية عبر التملك العقاري.


تركيا شقة الاحلام كاميران



سنحاول عبر السطور التالية تقديم معلومات مُهمة حول شركتنا المتخصصة بالتسويق العقاري، وسوف تُساعدك هذه المقالات على معرفة من نحن وما هي القيم الأساسية التي نؤمن بها وكيف تستطيع الوصول إلينا.




عليك أن تعرف أول أنك وصلت لهذا المقال نتيجةً لاهتمامك بالسوق العقاري التركي، ومن المؤكد أنك لاحظت أمراً ما تتميز به TDAتركيا شقة الاحلام كاميران دعنا نعرفك أولاً كيف بدأنا




قناة TDA على اليوتيوب



تأسست الشركة في العام 2013 وهي أول قناة تركية مُتخصصة في العقار على مستوى العالم، وتواصل منذ ذلك الوقت العمل الدؤوب بروحٍ تنافسية، وقد تمثلت بداياتها بـ"فكرة" تجسدت بحلمٍ كبير بنقل صورة الواقع العقاري كما هو إلى المُستثمرين لترى فكرتنا النور عبر قناة Youtube متواضعة بأدواتٍ تصويرٍ بسيطة لتتطور شيئاً فشيئاً ووصلت اليوم إلى نشر فيديوهات بتقنية 4K ونتيجةً لذلك فقد تجاوز عدد مشتركي القناة 103 آلاف وتم الوصول إلى 1000 فيديو.




أفكار ابتكارية



لم تخضع TDA يوماً لقوانين السوق العقارية التي ابتعدت عن الإفصاح عن بطاقة تعريف المشاريع، بل عملت على كشف هوية المشروع من الاسم والموقع ونشر فيديو تفصلي عن المشروع، وهذا الأمر كان ومازال يعتبر من المحظورات العقارية في تركيا.




فضلاً عن ذلك عملت TDAتركيا شقة الاحلام كاميران على نشر السلبيات قبل الإيجابيات في المشاريع العقارية عوضاً عن تجميلها بل وضعت مجهرها على أدق العيوب، كما لجأت إلى وضع 5 معايير لتقييم المشاريع العقارية ولم يستطع أي مشروع مهما بلغت جودته حتى اليوم أن يحصل على تقييم 100%




خريطة TDA الجوية



تعلو كاميرا TDA في سماء إسطنبول لتستعرض من الجو المشاريع العقارية والأماكن المُحيطة بها لترسم بذلك أكبر خريطة جوية لإسطنبول على مستوى العالم وبتقنية 4K




قيمنا الأساسية



-الابتكار.




-تقديم الخدمة النوعية.




-تسليط الضوء على الاحتيال العقاري والتحذير منه.




-تأسيس عائلة كبيرة من العملاء والمستثمرين بجنسيات ولغات وأعراق وأهداف مُختلفة.








كيف أستطيع الوصول إلى الشركة؟



تستطيع التواصل معنا مباشرة عبر البريد الإلكتروني التالي:







أو التواصل عبر رقم الهاتف:







كما تشرفنا زيارتكم لمقر شركتنا الكائن في إسطنبول عبر العنوان التالي:









Комментарии


bottom of page