top of page

المجهر العقاري.. كيف تطور سوق العقارات التركية بين 2012 و 2021؟

تاريخ التحديث: ٢٠ أكتوبر ٢٠٢٢


انطلقت شرارة الثورة العقارية التي تشهدها تركيا حتى اليوم منتصف العام 2012 بعد إقرار البرلمان التركية السماح لمواطني 183 جنسية أجنبية بالتملك العقاري في تركيا بغض النظر عن التعامل بالمثل، ومنذ ذلك الحين يشهد سوق العقارات التركي تطوراً ونمواً متسارعاً في قطاع المبيعات العقارية بشتى أنحاء البلاد.


سيتناول المجهر العقاري هذا الأسبوع الأسباب والعوامل التي أدت إلى تطور سوق العقارات التركية والنظرة الحالية للمستقبل القريب ضمن هذا الإطار.


فتح قانون تملك العقارات التركية للأجانب الباب على مصراعيه أمام فورة عقارية شهدت توافد عشرات الجنسيات الأجنبية للتملك العقاري في تركيا وبدأت أرقام المبيعات تتضخم عاماً بعد عام، حيث سجلت البلاد مبيع مئات آلاف العقارات التركية للأجانب وفق هيئة الإحصاء التركية.


جاءت المبيعات على الشكل التالي:

12 ألف و181 عقار في العام 2013.


18 ألف و959 عقار في العام 2014.


22 ألف و830 عقار في العام 2015.


18 ألف و189 عقار في العام 2016 (تراجعت في النصف الثاني من العام بسبب الانقلاب الفاشل).

22 ألف و663 عقار في العام 2017.


39 ألف و663 عقار في العام 2018 (ارتفعت بشكل كبير بعد 18 سبتمبر بسبب تعديلات قانون الجنسية).


45 ألف و483 عقار في العام 2019.


40 ألف و812 عقار في العام 2020 (تراجعت المبيعات في النصف الأول بسبب الاغلاقات والوباء).


30 ألف و849 عقار في الثمانية أشهر الأولى من العام 2021 بزيادة قدرها 47.6% مقارنةً بالفترة ذاتها من العام السابق.

أما عن الأسباب التي أدت إلى تطور مبيعات العقارات التركية على مدى 9 سنوات فترتكز على النقاط التالية:

-سهولة بيع وشراء العقارات التركية عبر خطوات بسيطة وميُسرة.


-تساوي خطوات التملك العقاري بين المواطنين الأتراك والأجانب.


-لا يحتاج المستثمر الأجنبي سوى إلى إقامة في تركيا أو جواز سفر ساري الصلاحية ليتمكن من شراء عقارات في تركيا.


-تدني أسعار العقارات في تركيا قياساً بأسعار عقارات أوروبا والعراق ودبي.


-تنوع الخيارات السكنية والتجارية التي يقدمها سوق العقارات التركية من خلال كثرة شركات الإنشاء ذات الصبغة العالمية.


-جودة ومتانة العقارات التركية بسبب القوانين العقارية في تركيا التي ألزمت شركات المقاولات على تضمين عدة معايير في البناء أبرزها مقاومة الزلازل والكوارث الطبيعية.


-اعتدال المناخ والطبيعة الساحرة التي تحظى بها تركيا فلا طقس حار وجاف مثل طقس الخليج العربي ولا طقس بارد ومثلج مثل طقس روسيا وشمال أوروبا.


-توسط تركيا لدول العالم وجمعها بين الشرق والغرب والشمال والجنوب.


-تقارب العادات والتقاليد العربية والتركية مما سهل قدوم العرب وشراء العقارات فيها بشكل كبير.


-الطابع الإسلامي الغني والثقافي والمتنوع الذي تحظى به تركيا مع احترام كافة الأديان والمُعتقدات كانت سبباً وراء انجذاب المستثمرين للسوق العقارية التركية.


-انخفاض الضرائب والرسوم المفروضة على العقارات التركية والضرائب العامة مقارنةً بالضرائب الأوروبية.

-إمكانية توريث الأجانب للعقارات في تركيا على عكس الدول التي تمنح تملك مدى الحياة للمستثمر أو لمدة 99 عاماً فقط.


-العائدات الاستثمارية الكبيرة التي يقدمها سوق العقارات التركية كون تركيا من البلاد المصنفة على خارطة استثمارات العالم بفضل عدة عوامل أبرزها قوة الصناعة والتجارة والعامل البشري والسياحة والتعليم وجودة العقارات وتنوع الخيارات والمناطق الاستثمارية.


-المشاريع العقارية السكنية والتجارية التركية تنافس وتضاهي مثيلاتها في أوروبا ودبي وكندا وأمريكا من ناحية جودة البناء وفق المعايير والمقاييس العالمية وفخامة التصاميم والخدمات الاجتماعية والترفيهية والتكنولوجية لاسيما مزايا المنزل الذكي.


-التسهيلات والإعفاءات الضريبية التي تصدرها الحكومة التركية بشكل متلاحق تستقطب المزيد من المستثمرين الأجانب إلى العقارات التركية.


-تجذب تركيا الاستثمارات الأجنبية عبر مكتب الاستثمار التابع لرئاسة الجمهورية التركية وهيئة الترويج العقاري في الخارج من خلال طرح مزايا وأهمية الاستثمار العقاري في تركيا في عشرات الدول حول العالم.

-تمنح تركيا جنسيتها للمستثمرين الأجانب عند شراء عقار بقيمة لا تقل عن 250 ألف دولار بشرط وحيد وهو عدم البيع لمدة 3 سنوات ووفقاً للأرقام الرسمية الصادرة حتى نهاية العام 2020 فقد نال أكثر من 7700 مستثمر أجنبي للجنسية التركية عبر الاستثمار.


النظرة الحالية والمستقبلية لسوق العقار التركي

أما عن النظرة الحالية لمستقبل الاستثمار والتملك العقاري في تركيا يرى المجهر العقاري أن رؤية تركيا للعام 2023 والمشاريع الإنمائية الحكومية لاسيما "قناة إسطنبول المائية" التي يصفها الكثيرين بالبوسفور الثاني، إلى جانب مركز إسطنبول المالي الدولي وعدة مشاريع أخرى ستؤدي إلى نجاح الاستثمار العقاري في تركيا عموماً وإسطنبول خصوصاً الأمر الذي يدفع عجلة السوق العقارية التركية للدوران بشكل مستثمر عبر بيع المزيد من العقارات التركية للمشترين الأجانب من كافة دول العالم.


تركيا شقة الاحلام كاميران

سنحاول عبر السطور التالية تقديم معلومات مُهمة حول شركتنا المتخصصة بالتسويق العقاري، وسوف تُساعدك هذه المقالات على معرفة من نحن وما هي القيم الأساسية التي نؤمن بها وكيف تستطيع الوصول إلينا.

عليك أن تعرف أول أنك وصلت لهذا المقال نتيجةً لاهتمامك بالسوق العقاري التركي، ومن المؤكد أنك لاحظت أمراً ما تتميز به TDAتركيا شقة الاحلام كاميران دعنا نعرفك أولاً كيف بدأنا

قناة TDA على اليوتيوب

تأسست الشركة في العام 2013 وهي أول قناة تركية مُتخصصة في العقار على مستوى العالم، وتواصل منذ ذلك الوقت العمل الدؤوب بروحٍ تنافسية، وقد تمثلت بداياتها بـ"فكرة" تجسدت بحلمٍ كبير بنقل صورة الواقع العقاري كما هو إلى المُستثمرين لترى فكرتنا النور عبر قناة Youtube متواضعة بأدواتٍ تصويرٍ بسيطة لتتطور شيئاً فشيئاً ووصلت اليوم إلى نشر فيديوهات بتقنية 4K ونتيجةً لذلك فقد تجاوز عدد مشتركي القناة 103 آلاف وتم الوصول إلى 1000 فيديو.

أفكار ابتكارية

لم تخضع TDA يوماً لقوانين السوق العقارية التي ابتعدت عن الإفصاح عن بطاقة تعريف المشاريع، بل عملت على كشف هوية المشروع من الاسم والموقع ونشر فيديو تفصلي عن المشروع، وهذا الأمر كان ومازال يعتبر من المحظورات العقارية في تركيا.

فضلاً عن ذلك عملت TDAتركيا شقة الاحلام كاميران على نشر السلبيات قبل الإيجابيات في المشاريع العقارية عوضاً عن تجميلها بل وضعت مجهرها على أدق العيوب، كما لجأت إلى وضع 5 معايير لتقييم المشاريع العقارية ولم يستطع أي مشروع مهما بلغت جودته حتى اليوم أن يحصل على تقييم 100%

خريطة TDA الجوية

تعلو كاميرا TDA في سماء إسطنبول لتستعرض من الجو المشاريع العقارية والأماكن المُحيطة بها لترسم بذلك أكبر خريطة جوية لإسطنبول على مستوى العالم وبتقنية 4K

قيمنا الأساسية

-الابتكار.

-تقديم الخدمة النوعية.

-تسليط الضوء على الاحتيال العقاري والتحذير منه.

-تأسيس عائلة كبيرة من العملاء والمستثمرين بجنسيات ولغات وأعراق وأهداف مُختلفة.


كيف أستطيع الوصول إلى الشركة؟

تستطيع التواصل معنا مباشرة عبر البريد الإلكتروني التالي:

أو التواصل عبر رقم الهاتف:

كما تشرفنا زيارتكم لمقر شركتنا الكائن في إسطنبول عبر العنوان التالي:


コメント


bottom of page