top of page

8 معالم سياحية رائعة في إسطنبول الآسيوية (صور)

تاريخ التحديث: ١٠ أكتوبر ٢٠٢٢


كثيراً ما نرى مواضيع ومقالات تتحدث عن معالم إسطنبول السياحية والتاريخية ولكن أغلبها تتوجه نحو الطرف الأوروبي في المدينة ويكون التركيز عليه واضحاً، لذلك رأينا أنه لابد من توجيه البوصلة نحو الجانب الآخر من المدينة وتسليط الضوء على الأماكن الجميلة التي يحتضنها الشق الآسيوي لمدينة إسطنبول.


8 معالم سياحية رائعة في إسطنبول الآسيوية:
شارع بغداد:

هو واحد من الشوارع الجميلة لمدينة إسطنبول والذي لا يقل جمالاً وأهمية عن شارع الاستقلال في الطرف الأوروبي، بل يزيد عليه قربه من ساحل بحر مرمرة والطبيعة الساحرة التي يضمها بفضل الأشجار والنباتات التي تُحيطه من الجانبين، ويعتبر شارع بغداد في إسطنبول مقصداً سياحياً هاماً بطوله الممتد حوالي 9 كم ليصل بذلك بين منطقتي "بوستانجي" و"غوزتبيه" في حي كاديكوي.


أطلق عليه السلطان العُثماني "مراد الرابع" هذا الاسم بسبب قطعه لهذا الطريق أثناء توجه نحو معركة بغداد، وأخذ شارع بغداد شهرته بشكل أكبر في عهد السلطان العُثماني "عبد الحميد الثاني" الذي اتخذ فيه مسكناً له واعتبر بعدها موطناً لأثرياء إسطنبول وتركيا.


يضم الشارع العديد من العلامات التجارية الكبيرة المحلية والعالمية من دور للألبسة ومطاعم ومقاهي ومحلات للهدايا والألعاب.




جُزر الأميرات في بحر مرمرة:

هي عبارة عن 3 جُزر في بحر مرمرة تتقابل مع منطقتي كادي كوي وكارتال في إسطنبول الأسيوية، وتمتلك تاريخاً عريقاً يعود بها للحقبة البيزنطية حيث كان أمرائها يستخدمون هذه الجُزر بغرض النفي، وقد شهدت هذه الجزر نفي العديد من الأمراء والملوك الذين تمردوا على الدولة البيزنطية، وفي العام 1453 تم فتح جزر الأميرات بالتزامن مع فتح مدينة إسطنبول على يد السلطان العُثماني "محمد الفاتح".



شارع مودا:

يقع شارع مودا غرب منطقة كادي كوي على ساحل الأناضول ويتقابل مع جُزر الأميرات ويمتد بمساحات واسعة على بحر مرمرة، ويشتهر الشارع بطبيعته الخضراء والأشجار والقصور التاريخية والمطاعم والمقاهي الأنيقة ذات الإطلالات الساحرة على البحر، ويضم شاطئ مودا الشهير المعروف بمياهه النقية ورماله الذهبية.



حديقة الضباب:

تمتاز حديثة الضباب في إسطنبول بالمؤثرات الصوتية والضبابية، تبلغ مساحة الحديقة الواقعة في منطقة كارتال 4723 متراً مربعاً وتعتبر الأولى من نوعها من المنطقة من حيث المؤثرات المُستخدمة فيها، تحتوي أيضاً على أحواض من الضباب وديكورات مُضاءة بألوان متعددة تلفت الأنظار.




غابات أيدوس:

صُنفت كواحدة من أضخم وأكثر الغابات خُضرة على مستوى أوروبا والعالم، وتتميز بوقوعها في أعلى نقطة جبلية في إسطنبول، وتقترب من طريق E-5 السريع الشريان الطرقي للمدينة والذي يشتهر بضمه جميع وسائل المواصلات العامة، وتُعرف غابات أيدوس بمساحتها الواسعة واحتضانها لأشجار البلوط والصنوبر كما تقترب بشكل كبير من سواحل البحر الأسود مما أكسبها أجواءً طبيعية ساحرة.



بيكوز:

تضم منطقة بيكوز لوحدة العديد من المعالم السياحية المهمة في إسطنبول، وتمتاز بإطلالتها الساحرة على مضيق البوسفور وترتفع بحوالي 270 متراً عن سطح البحر، ومن أبرز الأماكن السياحية التي تحضنها بيكوز وتستحق الزيارة هي:


-تلة وضريح النبي يوشع.


-جامع بيكوز المركزي.


-قصر بيكوز.


-مُتحف الإنارة الأثري.


-نُزل بيكوز الصيفية.



تلة تشامليجا:

وتُعرف أيضاً بـ "تلة العرائس" هي أعلى تلة في إسطنبول وتمتد على ضفاف مضيق البوسفور بمساحات واسعة في قلب منطقة أسكودار، وتتوسط جسري البوسفور الأول والثاني وتشتهر بجمالها والمعالم الطبيعية التي تضمها من حدائق وأشجار وجسور اصطناعية ومُسطحات مائية، فضلاً عن احتضانها لمسجد تشامليجا وهو أكبر مسجد في تركيا تم افتتاحه في العام 2019 بطاقة استيعابية تصل إلى 70 ألف مصلي في وقتٍ واحد، كما شهدت التلة مؤخراً افتتاح برج تشامليجا وهو أعلى برج في أوروبا.



قلعة الأناضول:

يُطلق عليها أيضاً اسم "القلعة الجميلة" وهي واحدة من أشهر معالم إسطنبول السياحية الواقعة بشقها الأسيوي، وتتميز بإطلالة ساحرة على مضيق البوسفور وقد مر على تشييدها قرابة الـ 700 عام، وتم بنائها بتوجه من السلطان العُثماني "بيازيد الأول" على أنقاض معبد أورانوس وتبلغ مساحة قلعة الأناضول الكلية 7000 متر مربع.



قصر الخديوي:

يتربع هذا القصر ذو الطراز المعماري الساحر على ضفاف مضيق البوسفور، ويتوسط حديقة ضخمة مليئة بالأشجار العالية والطيور المُزقزقة، فيما يفتح القصر نوافذه الكبيرة مكتسباً إطلالة رائعة على مضيق البوسفور.


يقع قصر الخديوي في منطقة بيكوز وجرى بنائه في العام 1907 من قبل المعماري الإيطالي "ديلفو سيميناتي" بأمر من خديوي مصر "عباس حلمي باشا" الذي عاش فيه مع عائلته بقرار من السلطان "محمد رشاد الخامس" أثناء إعلان استقلال مصر عن الدولة العُثمانية.


أقيم القصر على الطراز الغربي بمساحة 1000 متر مربع وتم طلاء الباب الرئيسي بالذهب وزُين برمز خاص له ويعلوه تاج وفي أسفله هلال و3 نجمات ويرمز إلى حرية الدولة العُثمانية، وزينت جدران القصر برسومات وزخارف مُختلفة ويتميز ببرجه العالي.






أحدث منشورات

عرض الكل

Comentarios


bottom of page