top of page

كل ما تريد معرفته عن الاستثمار في تركيا 2024

تاريخ التحديث: ٨ فبراير


كل ما تُريد معرفته عن الاستثمار في تركيا

لماذا الاستثمار في تركيا؟ ولماذا تركيا على وجه التحديد؟ وما الأرباح التي ستُجنى من الاستثمار في السوق التركية؟ وما هي القطاعات الاستثمارية الأكثر شيوعاً في تركيا، سنتناول في هذا المُقال كل ما تريد معرفته حول ماهية الاستثمار في تركيا والعوامل المشجعة على طرح رؤوس الأموال الأجنبية في السوق التركية.


جدول المحتوى:

ما المقصود بالاستثمار؟

  • هو عبارة عن نوع من أنواع التجارة.

  • يلجأ إليه رجال الأعمال والتجار في كافة أنحاء العالم.

  • بهدف تحقيق الربح المادي ومضاعفة أموالهم.

  • وتتنوع مجالات الاستثمار وتختلف أهميتها من دولة إلى أخرى.


ما هي الاستثمارات المُتاحة في تركيا؟

  • تتلخص أنواع الاستثمار الأكثر شيوعاً في تركيا بثمانية قطاعات

  • يلجاأ إليها المُستثمرون الأتراك والأجانب

  • كونها من أنجح القطاعات الحيوية التي تُحقق أرباحاً مرضية لهم.


أنواع الاستثمار في تركيا:

  1. الاستثمار الصناعي

  2. الاستثمار الصحي

  3. الاستثمار السياحي

  4. الاستثمار التجاري

  5. الاستثمار في الإنتاج الحيواني

  6. الاستثمار الزراعي

  7. الاستثمار التعليمي

الاستثمار في تركيا


كيفية الاستثمار في تركيا:

تختلف كيفية الاستثمار في تركيا باختلاف نوع الاستثمار:


  1. الاستثمار العقاري يتطلب التعاون مع مستشار عقاري موثوق

  2. الاستثمار المصرفي يبدأ بإيداع مبلغ مالي في أحد البنوك التركية وتحقيق عائدات منه

  3. الاستثمار التجاري يتطلب تأسيس شركة وافتتاح مكتب أو محل في تركيا

  4. الاستثمار الصناعي يحتاج تأسيس معمل أو مصنع وتجهيزه بآلات صناعية

  5. الاستثمار السياحي يتم من خلال تأسيس شركة سياحية ونشر برامج لزيارة المعالم السياحية.

  6. الاستثمار التعليمي من خلال تأسيس روضة أطفال أو مدرسة أو جامعة خاصة

  7. الاستثمار الزراعي عبر شراء أرض وزراعتها وتسويق المحاصيل الزراعية

  8. الاستثمار في الإنتاج الحيواني مثل المباقر أو المداجن والاستفادة من عائداتها


مميزات الاستثمار في تركيا:

  • توفر قوانين داعمة للمستثمرين الأجانب في تركيا

  • يعمل مكتب الاستثمار في تركيا التابع لرئاسة الجمهورية على تقديم حوافز وتسهيلات

  • تخفيضات وإعفاءات ضريبية على ضريبة القيمة المضافة بشروط معينة

  • تركيا دولة استثمارية بامتياز بفضل موقعها المتوسط للعالم

  • فرص استثمارية عديدة يوفرها سوق الاستثمار في تركيا

  • تنوع القطاعات الاستثمارية في تركيا

  • تحقيق عائدات ربحية ناتجة عن استثمارات قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل


سلبيات الاستثمار في تركيا:

  • يتطلب تحقيق نتائج استثمارية في تركيا انتظار فترة من الزمن سيما الاستثمار العقاري

  • الاستثمارات الصناعية والتجارية تحمل مخاطر أكبر بكثير من الاستثمار العقاري على رأس المال

  • في بعض الأوقات تصدر تعديلات على قوانين استثمارية تؤثر على واقع الاستثمار في تركيا

  • ليس جميع المدن والمناطق ذات طابع استثماري لذلك يجب التعاون مع مستشار بهذا الخصوص


الأوراق المطلوبة للاستثمار في تركيا:

تتباين الأوراق المطلوبة لبدء الاستثمار في تركيا بحسب نوع الاستثمار ولكن هناك أوراق عامة تُطلب من كافة القطاعات الاستثمارية وهي:


  • جواز سفر ساري الصلاحية

  • ختم دخول نظامي إلى تركيا

  • الرقم الضريبي للمستثمر

  • صور شخصية

  • رخصة الإقامة في تركيا سارية المفعول


أفضل أماكن الاستثمار في تركيا:

  1. الاستثمار في أنقرة

  2. الاستثمار في أنطاليا

  3. الاستثمار في إزمير

  4. الاستثمار في بورصة

  5. الاستثمار في كوجالي

  6. الاستثمار في يالوا

  7. الاستثمار في سكاريا


ما الأسباب التي تشجع الأجانب على الاستثمار في تركيا؟

  • تحتل تركيا المركز الـ 17 بين أقوى الاقتصادات في مجموعة الـ 20 الاقتصادية العالمية للعام 2021.

  • تطمح تركيا لبلوغ المركز العاشر في مجموعة العشرين بحلول العام 2023.

  • نمو الاقتصاد المحلي التركي 7% في الربع الأول من العام 2021.

  • تركيا والصين فقط استطاعتا التغلب على آثار وباء كورونا سريعاً وتحقيق نمو اقتصادي من بين دول مجموعة العشرين الاقتصادية (بحسب تصريحات الرئيس التركي).

  • تمكنت تركيا من تصدير ما قيمته 105 مليارات دولار خلال النصف الأول من العام 2021 مع العلم أن أنقرة تهدف لتجاوز عتبة 200 مليار دولا بحلول نهاية العام وهو الرقم الأعلى في تاريخ الجمهورية التركية.

  • قوة الصناعات التركية لاسيما الصناعات الثقيلة منها كصناعة السيارات والصناعات الدفاعية والمُسيّرات، فضلاً عن صناعات الغزل والنسيج والصناعات الكيماوية والهندسية والغذائية.

  • المُنتجات التركية تصل إلى 192 ألف دولة حول العالم بفضل العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية واللوجستية التي تحظى بها تركيا مع مُعظم دول العالم.

  • تركيا تضمن أكثر من 85 مليون نسمة بين مواطنين وأجانب مما يعني حركة تجارية كبيرة في البلاد مع التزامها بسياسة السوق المفتوح.

  • تجذب تركيا سنوياً قرابة 50 مليون سائح من مُختلف العالم ما يعني أن الاستثمار السياحي والعقاري من أنجح الاستثمارات في تركيا، فضلاً عن الحركة التجارية والصناعية التي يخلقها السياح.

  • موقع تركيا الرابط بين 3 قارات ووقوعها بين قارتي آسيا وأوروبا وتعدد البحار والمضائق جعل منها الطريق الواصل بين الشرق والغرب والشمال والجنوب.

  • تركيا تمتلك عضوية في حلف الناتو أو ما يُعرف بحلف شمال الأطلسي الذي تأسس في العام 1949 على يد الولايات المُتحدة الأمريكية وإيطاليا وكندا وبلجيكا وغيرها من الدول.

  • تحتضن تركيا أكثر من 200 ألف طالب جامعي بفضل جودة التعليم في جامعاتها الحكومية والخاصة وتعدد وتنوع الاختصاصات الطبية والعلمية والهندسية، فضلاً عن إمكانية الدراسة بعدد لغات منها "التركية، الإنجليزية، العربية".

  • المناخ الاستثماري المُساعد على نجاح الاستثمارات لاسيما الرقعة الجغرافية الواسعة التي تمتد عليها تركيا وتوسطها لـ 7 دول حول العالم واعتدال الطقس وتواجد العديد من الجنسيات مما يعني توفر اليد العاملة فيها بشكل كبير لاسيما اليد العاملة الخبيرة.

  • تركيا تمتلك شبكة خدمات لوجستية وسلاسل توريد كثيرة مع مُعظم دول العالم الأمر الذي يصل وصول المواد الخام من الخارج إلى تركيا وبالعكس وبالتالي إزالة العديد من العقبات البيروقراطية.

  • التسهيلات الحكومية الممنوحة للمستثمرين الأجانب في تركيا، لاسيما أن الرئيس التركي "رجب طيّب أرودغان" تعهد بالوقف شخصياً ضد من يضع العقبات أمام المستثمرين الأجانب في البلاد.

  • شراء عقار أو تأسيس شركة أو معمل أو مصنع لا يختلف بين مواطن تركي وأجنبي وليس هُناك عقبات إضافية أو موانع بيروقراطية وأنظمة روتينية تقف بوجه المُستثمرين الأجانب.

  • إعفاءات ضريبة وإقامات عقارية ومنح الجنسية التركية وغيرها من القرارات الحكومية أسهمت بشكل كبير بدفع عجلة الاستثمار في تركيا نحو الدوران بشكلٍ أسرع.

  • تجاوز حجم الاستثمارات الدولية المُباشرة في تركيا 165 مليار دولار في الفترة الممتدة بين عامي 2002 و 2020 ما يعني ثقة المستثمرين الكبيرة بالاقتصاد التركي.

  • بلغ حجم الاستثمارات الدولية في تركيا 250 مليون دولار بين عامي 2013 و2020 وفقاً لمدير مكتب الاستثمار في رئاسة الجمهورية التركية بعد إقرار البرلمان التركي بتملك مواطني 180 دولية للعقارات التركية بغض النظر عن قانون التعامل بالمثل.

  • حقق برنامج الاستثمار مقابل الجنسية التركية نجاحاً باهراً حيث نص على منح المستثمر في العقارات التركية بقيمة 250 ألف دولار فأكثر الجنسية التركية والأمر نفسه بالنسبة للمستثمر المصرفي بشرط إيداع 500 ألف دولار مع التعهد بعدم السحب لمدة 3 سنوات.

  • اختلاف سعر الصرف ليس عائقاً أمام الاستثمار الدولي في تركيا ولا حتى التضخم فالاستثمار الناجح يجب أن يكون بين متوسط وبعيد المدى (بحسب مدير مكتب الاستثمار التابع لرئاسة الجمهورية التركية بوراك داغلي أوغلو).

  • يرى المستثمرون الأجانب أن الاقتصاد التركي والاستثمار في تركيا يحمل آفاقاً واسعة لاسيما أن العام 2023 سيكون عاماً مُهماً بالنسبة لتركيا على كافة الأصعدة كونها سوف تتخلص من التبعية الدولية التي فرضتها عليها معاهدة لوزان الموقعة في العام 1923 ومدتها 100 عام تحرم تركيا من حقوقها في التنقيب عن النفط في أراضيها، وكذلك منها من فرض رسوم على السفن التجارية العابرة لمياهها الإقليمية في مضيق البوسفور وهذا الأمر سينتهي كلياً بحلول العام 2023.

  • سلسلة من المشاريع الحيوية الإنمائية التي تعمل عليها تركيا منذ سنوياً منها تم افتتاحه فعلاً ومنها مازال تحت الإنشاء نذكر منها:


مطار إسطنبول الدولي:

  •  تهدف تركيا إلى جعل هذا المطار واحداً من أكبر مطارات العالم بحلول العام 2023.

  • بطاقة استيعابية 250 مليون مسافر.

  • وبسعة 500 طائرة في وقتٍ واحد.

  • افتتحت أول مراحله في تشرين الأول/أكتوبر 2018

  • والمرحلة الثانية في حزيران/يونيو 2020

  • على أن تفتتح المرحلة الأخيرة في العام 2023.

مطار إسطنبول الدولي

قناة إسطنبول المائية:

  • تُشبه إلى حد كبير مضيق البوسفور وتهدف إل تخفيف العبء عنه ويرى الخبراء أن القناة الجديدة ستكون أهم من مضيق البوسفور.

  • تصل قناة إسطنبول المائية بين شمال بحيرة كوتشوك تشكمجة وجنوب البحر الأسود.

  • بطول يصل إلى 45 كم وعرض قاعدتها 275 متراً على الأقل بعمق 21 متراً.

  • وتُظهر الدراسات أن قناة إسطنبول المائية سوف تكون أكثر أماناً بواقع 13 مرة من مضيق البوسفور من ناحية السلامة الملاحية.

  • ويتضمن المشروع بناء 6 جسور ستكون متصلة بشبكات النقل البري الرئيسية الموجودة الآن.

  • بدأت أعمال حفرها في 26 حزيران/يونيو 2021.

  • وستكون جاهزة بحلول العام 2027 وفقاً لتصريحات الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان الأخيرة.

قناة إسطنبول المائية

مدينة باشاك شهير الطبيّة:

تعتبر أكبر مدينة طبية في تركيا وأوروبا والثالثة على مستوى العالم، من حيث المُستشفيات والعيادات وعدد الأسرّة، حيث تضم:

  • 8 مُستشفيات مُتكاملة

  • 2682 سرير

  • 709 مجمعات طبية

  • 1190 غرفة مُفردة

  • 742 غُرفة مُزدوجة

  • 90 غُرفة عمليات.

مدينة باشاك شهير الطبية

نفق أوراسيا في إسطنبول:

  • يربط نفق أوراسيا بين شطري مدينة إسطنبول الأوروبي والأسيوي.

  • ويمثل طريقاً حيوياً لعبور أكثر من 100 ألف سيارة يومياً

  • واختصار مدة العبور بين قارتي إسطنبول من 100 دقيقة إلى 15 دقيقة.

  • يمتد النفق على مسافة 14.6 كم، 5.4 كم منها تحت مياه مضيق البوسفور.

  • ويتكون القسم الممتد تحت المضيق من طابقين.

  • وكانت مجلة "إنجنيرنج نيوز ريكورد" الأمريكية قد اختارت مشروع نفق أوراسيا كأفضل مشروع نفق في العالم للعام 2016.

نفق أوراسيا

طريق شمال مرمرة السريع:

  • يعتبر أحد أهم مشاريع الحكومة التركية في تعزيز شبكة المواصلات البرية في البلاد.

  • يبلغ طوله الإجمالي 400 كم، ويضم عدداً من المباني والمرافق الاجتماعي.

  • و6 تقاطعات محورية رئيسية، و4 جسور، و8 ممرات عبور أرضية وواحد علوي.

  • فضلاً عن نفقين رئيسيين، ويخدم منطقة مرمرة وإسطنبول. عدا عن الكثير من المشاريع الحكومية الأخرى التي تعمل تركيا على إنجازها في السنوات القليلة المُقبلة والتي من شأنها أن تسهم في جذب المزيد من رؤوس الأموال الأجنبية إليها.


المصادر:
هذا المقال مكتوب من قبل فريق كتابة المحتوى في " TDA تركيا شقة الأحلام | كاميران" ، إذا أردت أن تعرف أكثر عن محتوانا وما نُقدمه من خدمات ( اضغط هنا )

أحدث منشورات

عرض الكل
bottom of page